أخر تحديث :السبت,30 اغسطس , 6:17

بالفيديو..عدوي: تاجر السلاح يعترف بأن مجزرة بور سعيد وراءها "أبو قمر"

7-2-2012 | 14:42
الكاتب الصحفى محمود عدوى
طباعه
القاهرة - محمد عصام

قال رزق الله، تاجر سلاح بقرية "شبول" التابعة للمنزلة:"جاءني أناس من طرف الحسيني أبو قمر، وأجروا بلطجية من المنزلة قبل المباراة بـ10 أيام، مقابل مبلغ 1000 جنيه لكل شخص، وبعد أربعة أيام تم تغيير الاتفاق، وأصبح 2000 جنيه، بشرط أن تحدث عمليات قتل، و20 تذكرة مجانًا، وخرجوا بأربعة أتوبيسات يوم المباراة من المكان المتفق عليه".

روى محمود عدوي "الكاتب الصحفي" رحلة اكتشافهم حقيقة مجزرة بورسعيد؛ حيث إنهم قابلوا رئيس تجار السلاح، ويسمى رزق الله، بقرية "شبول"، باعتبار أنهم أصحاب محل بمنطقة الزهور ببورسعيد، ويريدون قطع سلاح، وتطرقوا في الحديث إلى مجزرة بورسعيد فقص لهم ما حدث.

وأضاف عدوي وجود ثلاثة أطراف في هذه المجزرة، وهم نواب البرلمان المنحل، والأمن، والمحافظ، مؤكدًا وجود الأمن حول الاستاد بأعداد غفيرة، ورغم ذلك دخلت الجماهير دون تفتيش، وقبل المباراة ظهرت إشاعة أن التذاكر نفدت؛ فجاءت الجماهير الغفيرة ودخلت الاستاد دون تذاكر.

أشار عدوي إلى أنه مع صفارة الحكم؛ أغلقت أبواب المباراة كلها، عدا بوابات دخول الملعب الرئيسة، وقائد قوات الأمن المركزي أعطى أمرًا بإطفاء النور، ومعظم الإصابات حدثت في وقت إغلاق النور، من 10 دقائق إلى 20 دقيقة، وعند إعادة الأنوار فوجئوا بوجود قتلى، وعند سؤال عساكر الأمن لماذا لم تتدخلوا لمنع المجزرة؟ أجابوا ليس لدينا أمر بذلك، وأضاف أن قوات الأمن المركزي اختفت فجأة بعد صفارة الحكم.

و أكد عدوي أنهم جلسوا مع  كثير من أهل بورسعيد، وأكدوا أنهم ليس لهم علاقة بمجزرة بورسعيد، وأن من وراء ذلك البلطجية ورجال مبارك.



محمود عدوى يؤكد الحسينى أبو قمر وراء مجزرة بورسعيد

طباعه
رابط مختصر:
أخبار هامة
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المشهد
Designed by CapitalLinkGlobe
Developed by ScriptStars