أخر تحديث :الأثنين,1 سبتمبر , 21:35

مُزَزْ الفيس بوك!

21-10-2011 | 17:20
طباعه
حلمى الاسمر

هذا ليس بحثا لغويا، ولكنه محاولة لاستبطان وفهم معنى كلمة امتدت في قاموس اللغة العصرية، ولها دلالة غير كريمة، والأهم من ذلك، أنها فتنتْ فئة من البنات فاعتبرن أن الفيس بوك تحديدا منصة لعرض مفاتنهن، باعتبارهن «مُززا» لفتنة العباد!

أول ما يلفت النظر أن ثمة فئة من النساء استاءت من إلباس الكلمة للبنات، فصرخت مجموعة منهن على الفيس بوك: أنا مش مزة، قل امرأة ولا تقل مُزة، وفي هذا الموقع نرى كلاما حارا فيه توجع وغيرة على كرامة المرأة، ومنه وهو باللهجة المصرية، وأي «تفصيح» له يُذهب المعنى: للأسف كلمة مزة بقت سلاح بيستخدم ضد المرأة في مصر. خلاص الجنس الأنثوي كله بقى بيصنف على أنه مزة، والكلمة بقت على كل لسان وكل الأعمار والمستويات والطبقات الاجتماعية بتستخدمها. مزة كلمة مقززة، لها معنى جنسي، وهدفها اختزال المرأة في جسمها والتحقير من شأنها وفرض مكانة دونية لها في المجتمع، مش ممكن نطالب بحقوق مرأة أو أن الست في مصر توصل لمناصب قيادية وهي مجرد مزة! مين هينتخب مزة عشان تمثله في البرلمان؟ مين هيروح لدكتورة مزة عشان تعالجه؟ مين هيحترم أستاذة مزة بتدرسه؟ إزاي المجتمع هيعاملنا باحترام ويأخدنا بجدية وإحنا واقفين نتفرج عليه وهو بيخترع لنا اسم جديد وبيفرضه علينا بكل وسيلة وفي كل مكان؟ لازم كل واحدة تعلن أنها إنسان نوعها امرأة، مش مزة، هذه دعوة لشطب هذه الكلمة البذيئة المحقرة من شأن المرأة من قاموسنا العامي المصري، وتصنيفها باعتبارها كلمة بذيئة، نحن نعترض على استخدام هذه الكلمة في الإعلام والأغاني والأفلام، يجب أن تلقى المرأة المصرية الاحترام الذي تستحقه وألا تستسلم لعنف المجتمع وممارساته القمعية ومحاولة إذلالها وامتهانها وتشييئها، شاركونا جميعا لنعلنها صريحة: المرأة إنسان نوعه أنثى، المرأة المصرية ليست مزة!

أضم صوتي لهذا الصوت الحر بكل قوة، ولا شك أن الإبحار في «فقه» الكلمة يعزز هذا الشعور الذي يشيع في هذه الكلمات!

ففي قواميس اللغة، المزة هي: مصة. خمر لذيذة الطعم. ما في الإناء إلا مزة: أي قليل.

ومزز: مُزَّة: خَمْرٌ فيها حُمُوضة ولا خير فيها «فاكهة مُزَّة». ومزز : مَزَّة: اسم مرَّة من مزّ: مصَّة «شربها بمزَّةٍ واحدة» ما بقِي في الإناء إلاّ مَزَّة: إلاّ القليل. وما يؤكل على الشّراب من مخلَّلات وفواكه وغيرها، فاتحات الشّهيِّة. ويقال:»خَلَّفَتِ الحَمْضِيَّةُ مَزَّةً فِي أَسْنَانِهَا»: مَذَاقاً بَيْنَ الحُلْوِ وَالْحَامِضِ. ويقول أبو نواس: اِسْقِنِي وَاسْقِ يوسُفا ... ... مَزَّةَ الطَّعْمِ قَرْقَفَا.

 

ومن التفسيرات الساخرة لمعنى كلمة مُزة، أن أصل الكلمة قادمة من سورية لأن هناك حيًا في سوريا يسمى مزة، وبنات ذلك الحي من أجمل بنات سوريا فسميت البنت الجميلة باسم الحي.

 

ومن التفسيرات الساخرة أيضا: المُزة هي ما امتاز من النساء أي تميّز، ويقال بأن معناها الأصلي يعود لعظام لحم الطيور اللذيذ والذي يمزمزه الناس بمعنى أنك تأكل لحم الطير وتمز على عظامه الطرية!

 

أما أقرب التعريفات لحقيقة كلمة «مزة» فهو ما يرويه أحدهم قائلا إن هذا المصطلح بدأ بالانتشار في أواخر الثمانينيات، وراج رواجا شديدا في أوساط المجتمع «المنفتح» أو المتفسخ على الأصح، وبالتحديد عام 1988 حينما قال أحد السكارى لإحدى بنات الليل (ما تجيبي بوسة يا مزة) والأصل في كلمة مزة هو تشبيه الفتاة بالمزة التي يمزمز بها شارب الخمر لكي يضيع طعم الخمر اللاذع من فمه، وعادة ما تكون المزة عند الشرب عبارة عن قطع من الليمون المملح أو بعض المكسرات أو شرائح الخيار أو الجزر، ومن هذا المنطلق طلب هذا السكير من الفتاه أن تقبله لكي يُضيع طعم الشراب الخبيث بسبب عدم توفر الخيار، ويقال إن بنت الليل التي وصفها بالمزة أن تعطيه هذه القبلة مقابل مبلغ زهيد من المال، وتطور الوضع إلى أن أصبحت جميع بنات الليل يلقبن بالمزز!!

أخيرا..

هي جولة غريبة بعض الشيء، قد يكون فيها بعض الفائدة، وقد ينفر منها الطبع الحاد الجاد، ولكنني آمل أن يكون فيها بعض النفع، خاصة أنه لا يستفزني شيء كما سلوك بعض «المُزز» على الفيس بوك، حين يتخذنه مكانا لعرض أجسادهن بصورة تؤكد أنهن مجرد «مُزز» مقززة!

-----------------

عن صحيفة "الدستور "الاردنية

طباعه
رابط مختصر:
أخبار هامة
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المشهد
Designed by CapitalLinkGlobe
Developed by ScriptStars